عظمة الأمة بطول فترة الطفولة !!

طُرح سؤال على حساب (المربي المحترف) على فيس بوك حول المقصود من قول أحد الفلاسفة ما نصه: (عظمة أي أمة ينبثق من طول مرحلة طفولة أولادها) اشرح ما فهمت من هذه العبارة !!

كانت الإجابة النموذجية والموفقة للأخ/ فؤاد البرهمي حيث كانت كالآتي:

أي أمة أعطت أطفالها حقهم من الرعاية والعطف والحنان، أو بمعنى آخر جعلت الأطفال يستكملوا طفولتهم، فلم تعدهم للشباب وما بعدها إلا وقد استكملوا مرحلة الطفولة، هذه الأمة ستكون عظيمة.

✍️ وقد ذكر د. عبد الكريم بكار في كتابه (وقفات للروح والعقل ص86 فيما معناه):

أصبح الأطفال يفقدون براءتهم في سن مبكرة، فبسبب الأفلام السيئة يطلع الطفل على أشياء لا ينبغي أن يطلع عليها في مثل سنه، فيفقد طفولته في سن مبكرة، ويكون عمره أكبر من سنه من ناحية سلبية.

💬 تعليق: نهاية الطفولة (شرعاً) هو عند البلوغ، أي في سن 14 أو 15 سنة، والمراهقة شرعاً هي نهاية الطفولة، أما اليوم ومع الانفتاح الثقافي والإعلامي أصبحت الطفولة تنتهي في سن 11 أو 12 سنة – أي قبل البلوغ بعامين أو ثلاثة تقريباً، وعند الواقع نجد أن الكثير من الأطفال – بسبب تعرضهم للشارع والبيئة الاجتماعية السلبية والإعلام المسيء – يفقدون براءتهم في سن السادسة أو السابعة، والله المستعان.

 

حول محمد عمر عبدالله الزنبعي

مؤسس ينابيع تربوية والمشرف العام

اترك تعليقاً